إلى كل من يعملون معًا ضد تحديات عصرنا، ومن يؤمنون بإنسانية متصالحة، مدركين لوحدتها الوجودية، نرسل رسالة من أجل جعل اليوم الدولي للعيش معًا في سلام، 16 مايو،  وسيلة نسج وتعزيز دائرة الأخوة بين المواطنين والمجتمعات والشعوب والدول

دعونا نوقع جميعا مع المسؤولين المحليين والإقليميين والوطنيين المنتخبين والزعماء الاقتصاديين والدينيين والمنظمات الوطنية والدولية، الإعلان العالمي للعيش معا في سلام 

العمل الجماعي هو أفضل طريقة لتجسيد العيش معًا في سلام

الإعلان العالمي للعيش معا في سلام

الديباجة

باعتبار‭ ‬أن‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬اعتمدت‭ ‬بالإجماع‭ ‬في‭ ‬8‭ ‬ديسمبر‭ ‬2017‭ ‬القرار‭ ‬A/RES/72/130 ‬الذي‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬جعل‭ ‬يوم‭ ‬16‭ ‬مايو‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬عام،‭ ‬اليوم‭ ‬الدولي‭ ‬للعيش‭ ‬معًا‭ ‬في‭ ‬سلام‭.‬

باعتبار أن اليوم الدولي للعيش معا في سلام مدعوم من قبل الاتحاد الأفريقي (مجلس السلم والأمن، الاجتماع 891 ، 2019) ومن حركة دول عدم الانحياز (كاراكاس ، 2019)

باعتبار‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬مدعوم‭ ‬أيضًا‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المدن‭ ‬والعواصم‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إعلان‭ ‬دوسلدورف (‬المرصد‭ ‬الدولي‭ ‬لرؤساء‭ ‬البلديات‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬العيش‭ ‬معًا،‭ ‬أوت‭ ( ‬2019‭‬،‭ ‬يلتزمون‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬الاحتفال‭ ‬باليوم‭ ‬الدولي‭ ‬للعيش‭ ‬معا‭ ‬في‭ ‬سلام‭ ‬كل‭ ‬عام،

باعتبار‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬وحتى‭ ‬اليوم،‭ ‬لازال‭ ‬الخوف‭ ‬من‭ ‬الآخر‭ ‬يغذي‭ ‬عدم‭ ‬التسامح،‭ ‬وأن‭ ‬ثقافة‭ “‬نفسي‭ ‬ونفسي‭ ‬فقط‭” ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬صراعات‭ ‬سياسية،‭ ‬اقتصادية‭ ‬واجتماعية‭ ‬وبيئية‭ ‬تضر‭ ‬بالسلام‭.‬

باعتبار‭ ‬أن‭ ‬ملايير‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬والرجال‭ ‬يعيشون‭ ‬بالفعل‭ ‬معًا،‭ ‬بذكاء‭ ‬جيد‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عودتهم‭ ‬إلى‭ ‬قيم‭ ‬التسامح‭ ‬والرحمة‭.‬

باعتبار‭ ‬أننا‭ ‬مترابطون‭ ‬مع‭ ‬بعضنا‭ ‬البعض،‭ ‬مهما‭ ‬كانت‭ ‬أصولنا‭ ‬ومعتقداتنا‭ ‬وثقافتنا‭ ‬ووضعنا‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وأماكننا‭ ‬وأساليب‭ ‬حياتنا‭.‬

باعتبار‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬واجبنا‭ ‬الإنساني‭ ‬أن‭ ‬نعمل‭ ‬معا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تهيئة‭ ‬ظروف‭ ‬المصالحة‭ ‬والتضامن‭ ‬بين‭ ‬العائلة‭ ‬الإنسانية‭.‬

باعتبار‭ ‬أنه‭ ‬صار‭ ‬من‭ ‬المستعجل‭ ‬تربية‭ ‬الأجيال‭ ‬الشابة‭ ‬على‭ ‬ثقافة‭ ‬السلام،‭ ‬حتى‭ ‬يبني‭ ‬كبار‭ ‬الغد‭ ‬مستقبلهم‭ ‬الواحد‭ ‬مع‭ ‬الآخر‭ ‬وليس‭ ‬الواحد‭ ‬ضد‭ ‬الآخر‭.‬

إعلان

‭”‬نحن،‭ ‬مواطنو‭ ‬العالم‭ ‬،‭ ‬وصناع‭ ‬القرار‭ ‬السياسي‭ ‬والاقتصادي‭ ‬والاجتماعي،‭ ‬نعلن‭ ‬أننا‭ ‬نؤيد‭ ‬الإعلان‭ ‬العالمي‭ ‬للعيش‭ ‬معًا‭ ‬في‭ ‬سلام‭ ‬لصالح‭ : “‬التسامح‭ ‬والاندماج‭ ‬والتفاهم‭ ‬والتضامن،‭ ‬ونعبر‭ ‬عن‭ ‬رغبتنا‭ ‬العميقة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬العمل‭ ‬والعيش‭ ‬معا،‭ ‬متحدين‭ ‬في‭ ‬اختلافاتنا‭ ‬وفي‭ ‬ضل‭ ‬التنوع‭ ‬بغية‭ ‬تشييد‭ ‬عالم‭ ‬مستدام‭ ‬قوامه‭ ‬السلام‭ ‬والتضامن‭ ‬والوئام‭ ‬‭”‬
‭ ‬مقتطف‭ ‬من‭ ‬قرار‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬A/RES/72/130‭ ‬لاعتماد‭ ‬اليوم‭ ‬الدولي‭ ‬للعيش‭ ‬معا‭ ‬في‭ ‬سلام

بانخراطي‭ ‬في‭ ‬مسعى‭ ‬الإعلان‭ ‬العالمي‭ ‬للعيش‭ ‬معًا‭ ‬في‭ ‬سلام،‭ ‬فإنني‭ ‬ألتزم‭ ‬بما‭ ‬يلي‭:‬

  كمواطن‭ ‬ومواطنة‭:‬

. الاقرار‭ ‬بالمساواة‭ ‬بين‭ ‬جميع‭ ‬المواطنين‭ ‬وبنسيج‭ ‬الروابط‭ ‬التي‭ ‬توحدنا‭.‬

. بناء‭ ‬الجسور‭ ‬وهدم‭ ‬الأسوار‭ ‬التي‭ ‬تفرق‭ ‬بيننا‭.‬

. الاحتفال‭ ‬باليوم‭ ‬الدولي‭ ‬للعيش‭ ‬معا‭ ‬في‭ ‬سلام،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬احترام‭ ‬الثقافات‭ ‬والخصوصيات‭ ‬المحلية،‭ ‬والقيام‭ ‬بمبادرات‭ ‬تربوية‭ ‬وإقامة‭ ‬أنشطة‭ ‬توعوية‭.‬

. العمل‭ ‬مع‭ ‬المؤسسات‭ ‬الوطنية‭ ‬لتشجيعهم‭ ‬على‭ ‬خلق‭ ‬ظروف‭ ‬العيش‭ ‬معا‭ ‬في‭ ‬سلام‭.‬

  كمنتخبة‭ ‬أو‭ ‬منتخب‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬البلدي‭ ‬والإقليمي‭ ‬والوطني‭:‬

. ترقية‭ ‬العيش‭ ‬معا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاعتراف‭ ‬بجميع‭ ‬أشكال‭ ‬التنوع‭ ‬واحترامها،‭ ‬ومحاربة‭ ‬التمييز‭ ‬لتسهيل‭ ‬التعايش‭ ‬المتناغم‭ ‬في‭ ‬المدن‭.‬

. تشجيع‭ ‬الوحدة‭ ‬والتماسك‭ ‬الاجتماعي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العمل‭ ‬بشكل‭ ‬وثيق‭ ‬قدر‭ ‬الإمكان‭ ‬مع‭ ‬القوى‭ ‬الحية‭ ‬للمجتمع‭ ‬لبناء‭ ‬الثقة‭ ‬المتبادلة‭ ‬وتعزيز‭ ‬تنمية‭ ‬الشعور‭ ‬بين‭ ‬جميع‭ ‬المواطنين‭ ‬بالانتماء‭ ‬إلى‭ ‬المجتمع‭.‬

. تنفيذ‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬التي‭ ‬تعزز‭ ‬العيش‭ ‬معا‭ ‬والعمل‭ ‬معا‭ ‬عبر‭ ‬أنشطة‭ ‬جوارية‭ ‬تسهل‭ ‬الاتصالات‭ ‬بين‭ ‬جميع‭ ‬المواطنين‭.‬

  كمسيرة‭ ‬ومسير‭ ‬لمؤسسة‭:‬

. العمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬اقتصاد‭ ‬يحترم‭ ‬الحياة‭ ‬وكرامة‭ ‬الإنسان،‭ ‬ويثمن‭ ‬السلوك‭ ‬التعاوني‭ ‬مع‭ ‬جميع‭ ‬الفاعلين‭.‬

. تشجيع‭ ‬ظهور‭ ‬الأعمال‭ ‬الجماعية‭ ‬التي‭ ‬تعطي‭ ‬معنى‭ ‬لأنشطتنا‭ ‬اليومية،‭ ‬وتطوير‭ ‬الأعمال‭ ‬التجارية‭ ‬التي‭ ‬تخدم‭ ‬الصالح‭ ‬العام‭ ‬مع‭ ‬المنفعة‭ ‬كوسيلة‭ ‬وليس‭ ‬كهدف‭.‬

. تعديل‭ ‬الممارسات‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬تأثير‭ ‬الأنشطة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬على‭ ‬التنوع‭ ‬البيولوجي‭ ‬والاحتباس‭ ‬الحراري‭ ‬واعتماد‭ ‬سياسات‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬المساواة،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬الأجور،‭ ‬بين‭ ‬الرجال‭ ‬والنساء‭.‬

  كقائد‭ ‬ديني‭:‬

. المساهمة‭ ‬في‭ ‬مصالحة‭ ‬العائلة‭ ‬الإنسانية‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬احترام‭ ‬تنوعها‭ ‬الديني‭ ‬والروحي‭.‬

  كرئيس‭ ‬دولة‭ ‬أو‭ ‬حكومة‭:‬

. الاستمرار‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬لصالح‭ ‬المصالحة،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المساهمة‭ ‬في‭ ‬السلام‭ ‬والتنمية‭ ‬المستدامة،‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العمل‭ ‬مع‭ ‬الجمعات‭ ‬والزعماء‭ ‬الدينيين‭ ‬والفاعلين‭ ‬الآخرين،‭ ‬باعتماد‭ ‬تدابير‭ ‬التضامن‭ ‬ودعوة‭ ‬الأفراد‭ ‬للتسامح‭ ‬والرحمة‭.‬

. تهيئة‭ ‬الظروف‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬التفاوتات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والاقتصادية‭. ‬وحظر‭ ‬استغلال‭ ‬الأطفال‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص‭.‬

. إدراج‭ ‬تدريس‭ ‬ثقافة‭ ‬السلام‭ ‬في‭ ‬المناهج‭ ‬الدراسية‭ ‬لجميع‭ ‬المراحل‭.‬

  كمنظمات‭ ‬دولية‭ ‬أو‭ ‬مؤسسات‭ ‬وطنية‭ ‬أو‭ ‬دولية‭:‬

. ضمان‭ ‬ترجمة‭ ‬التوصيات‭ ‬والمبادئ‭ ‬التي‭ ‬يستند‭ ‬إليها‭ ‬قرار‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬A/RES/72/130‭ ‬إلى‭ ‬إجراءات‭ ‬ملموسة‭.‬

. تعزيز‭ ‬المؤتمرات‭ ‬الدولية‭ ‬لصالح‭ ‬العيش‭ ‬معا‭ ‬في‭ ‬سلام‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬الجهود‭ ‬المشتركة‭ ‬لكل‭ ‬عمل‭ ‬عالمي‭.‬

    ألتزم بالإعلان العالمي للعيش معا في سلام،كـ :

    Contact Us

    We're not around right now. But you can send us an email and we'll get back to you.

    X